جهاز سحب العصب ROTARY

اللآن علاج العصب في جلسة واحدة **

ان من أفظع آلام الأسنان، والتي أرقت الكثيرين بسبب شدتها، هو ألم التهاب عصب السن… فهو ألم مستمر لا يهدأ ليل و لا نهار وقوي لدرجة الجنون ويزداد مع العض على الأسنان ويصاحب أحيانا بانتفاخات في اللثة. ويهدأ الألم فجأة ومن ثم يعاود الكرة مرة أخرى بعد بضعة أسابيع اذا لم يتم علاجه.

 فعصب السن يطلق باللهجة العامية على لب السن وقنواته الممتده داخل جذور الأسنان ويحتوي على أعصاب وأوعيه دمويه وخلايا ونسيج داعم. وهو كأي نسيج آخر اذا التهب فانه ينتفخ ويتمدد. وهنا تكمن المشكله حيث ان لب السن محاط بالطبقات المكونة للسن من عاج ومينا، وكلها طبقات صلبة لا تسمح بالتمدد وبالتالي يكون الألم المصاحب شديدا ومستمرا الى ان يتم فتح لب السن عن طريق طبيب الأسنان، أو تلف العصب، أو تسرب الالتهاب من خلال نهايات القنوات الجذرية الى الخارج مما يؤدي الى تكون خراج، ويقلل الضغط داخل لب السن وقنواته.

تحتوي الأسنان الامامية على قناة واحدة فقط بينما الضواحك تحتوي على قناة أو اثنتين وفي الضروس تتراوح القنوات من اثنتين الى أربع قنوات.

 

                                                                                 

                                                                                           سن سليم                                             سن مصاب بالتسوسوالخراج ويحتاج لعلاج

أسباب التهاب العصب السني:

ان تسوس الأسنان هو السبب الرئيسي لالتهاب عصب السن فالاهمال في علاج التسوس يؤدي الى تفاقمه ووصوله الى عصب السن أو قريبا منه. وعادة ما يكون ألم تسوس الأسنان لحظيا وقت وجود المؤثر على السن مثل السكريات أو الحار أو البارد. وعند وصول التسوس الى لب السن يصبح الألم أشد ومستمرا. وبالتالي يدخل المريض الى مرحلة اللا عودة والتي تتطلب علاج الجذور .

* لماذا يجب علاج العصب؟

* هناك اعتقاد خاطئ لدى بعض الناس فانهم عند تعرضهم لالتهاب العصب، يصبرون على ذلك الألم المرير ويأخذون المسكنات والعلاجات الغريبة العجيبه . ومن ثم يتوقف الألم فجأة بع ذلك ويفرحون معتقدين ان الالتهاب قد انتهى، ثم يهملون في زيارة طبيب الأسنان الى ان يشعروا بالألم مرة أخرى ويعيدون الكرة تلو الكره حتى يتلف السن بالكامل ومن ثم يتم خلعه. والحقيقه هي ان العصب يتلف ويموت بعد ذلك الالتهاب الأولي المرير ويبدأ بالتحلل وتقوم البكتريا بالتكاثر داخل السن ومن ثم تتوجه الى خارج السن عن طريق قنواته لتسبب مايسمى بالخراج . والخراج هو عباره عن تجويف في العظم مليء بالتقيحات يظهر على شكل تورم أو انتفاخ جرثومي يمكن له ان ينتشر الى الوجه او الرقبة وأحيانا قد يسبب ذوبان العظم حول السن .ولذلك يجب عدم التهاون في ذلك والذهاب الى أخصائي في علاج الجذور.

* كيف يتم عمل علاج الجذور .

أما عن مراحل علاج الجذور فهي متعدده وتحتاج الى عدة زيارات لاتمامها كما هو متفق عليه في الطريقة التقليديه لعلاج الجذور او مرحلة واحدة في حال استخدام الادوات المتطورة . وهذه المراحل كالأتي:

> يقوم الطبيب بتنظيف جميع التسوس الموجود ومن ثم يكشف لب السن ويعمل فتحة مناسبه لمساعدته للوصول الى بدايات القنوات الجذرية.

 

 

> تنظيف لب العصب وقنواته من الأنسجة والأعصاب الملتهبه وذلك باستخدام مبارد سنية مخصصة لتنظيف العصب ومحاليل كيميائية مطهرة وتحديد عدد القنوات الجذرية بدقة متناهية لأن ترك أي من القنوات بدون تنظيف وحشو قد يسبب فشلا ذريعا في العلاج بأكمله.

 

 

> استخدام الأشعة السنية لتحديد طول القنوات الجذرية للسن وذلك لحشوها بالكامل دون زيادة أو نقصان، حيث ان الحشوة يجب ان تصل الى نهاية الجذر أو أنقص ب مليميتر واحد فقط.

 

 

 

> الأستمرار في تنظيف القنوات وتوسيعها لحد يسمح بحشوها الى نهايتها.

 

 

> حشو القنوات بمادة الحشو البلاستيكيه والمسماه بالقاتابرشا. ومن ثم التأكد من وصولها الى نهاية القنوات وبعد ذلك يتم انهاء الحشو ووضع حشوة مؤقتة للتأكد من سلامة العملية.

 

 

> عادة ما يتطلب اجراء ذلك ثلاث زيارات يقوم الطبيب في الزيارة الأولى بالتنظيف والثانية بتوسيع القنوات والثالثة بحشوها. وبين الزيارات يتم وضع حشوة مؤقتة للحفاظ على القنوات نظيفة وغير معرضة لأي نوع من العدوى.

 

الآن ومع تقدم طب الأسنان وتوافر طرق أسهل للتشخيص والحشو فان كثير من اطباء الاسنان المرموقين يقومون بإكمال جميع خطوات علاج العصب في زيارة واحدة. بعد ذلك يتم حشو تجويف السن وأحيانا يتم استخدام وتد معدني ومن ثم يتم عمل تاج سني من الخزف لحماية السن من الكسر. أكرر مرة أخرى ان تلبيس السن جزء لا يتجزأ من علاج العصب.

 

هل عملية علاج الجذور مؤلمة ؟

عند القيام بتخدير السن نتوقع ان ينخفض الاحساس بالالم بنسبة عالية جداً تصل الى 100% . لكن في بعض الحالات يكون الالم مستمراً وذلك بسبب قوة الالتهاب . لكن يجب الإطمئنان لأن الطبيب لديه العديد من الحلول لجعل هذه العملية خاليه من الألم .

كيف تعرف ان علاج الجذور ناجح وسليم؟

 

 

                                                                                               قبل                                                           بعد

يتم  تقييم نجاح علاج الجذور من عدمه باختفاء الاعراض التي كانت مصاحبه في البدايه . فمثلا يجب ان يبدأ الالم بالتقلص تدريجياً حتى يختفي بعد مرور 3-4 ايام. واخفاء الانتفاخات التي كانت مجاورة للسن .

وفي بعض الاحيان يستمر الالم بعد مرور اكثر من 4 ايام . لذلك يجب علينا قبل ان نحكم على فشل العلاج ان ننظر لجودة العلاج في الاشعة السينية . وذلك لان بعض الحالات تستمر فيها الاعراض حتى بعد عمل علاج كامل الخطوات ويكمن السبب بمقاومة بعض انواع البكتيريا للتحلل الذاتي فنحتاج بذلك جراحة تسمى ( ازالة ذروة الجذر ) وهي اخر خطوات علاج الجذور . يجب التنويه ان هذه الخطوة يتم عملها بنسبة ضئيلة . أي ان كل 1000 حالة علاج جذور قد تحتاج لعمل جراحي .

 

وأخيرا نحب ان نشير الى مبدأ الوقاية خير من العلاج فلكي لا تصل الى تلك المرحلة من الألم المرير، فاذهب الى طبيب الأسنان ودعه يكشف على أسنانك ويتأكد من سلامتها قبل ان يقع الفأس في الراس. وان حصل فان عليك زيارة طبيب مختص له خبرة كافيه في مجال علاج العصب لأنه ليس سهلا كما تعتقد ويحتاج الى أيد ماهرة .